أكد وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين خلال الندوة الصحفية التي انتظمت اليوم بقصر الحكومة بالقصبة أنه في إطار الإعداد لإحداث معرض حول الثورة بمتحف باردو تنظم وزارة الشؤون الثقافية مبادرة من المجتمع المدني شبكة "دستورنا" حدثا تاريخيا تخليديا ذو قيمة قوية بيداغوجية وفنية تاريخيا تظاهرة" أربعطاش غير درج،أوان الثورة"
وينتظم المعرض خلال شهر جانفي 2019 في آن معا كي يتجول إلى مختلف مناطق البلاد و بالتزامن مع افتتاحه في باردو فإن نسخة منه في شكل معدل سيتم افتتاحه في سيدي بوزيد.
يقدم المعرض كعمل متكامل منتخب من أرشيف الأحداث التي تشكل علامات للذاكرة لكتابة صفحة متوهجة في تاريخ تونس المعاصر.
انجزت سيناريو المعرض هيئة علمية من المؤرخين بما يضمن قيمته الأكاديمية و يصور الأحداث وفقا لجدول زمني صيغ في 12 لحظة من اللحظات المهمة التي ترسم خيط الأحداث منذ استقلال البلاد و حتى الأيام الموالية لـ 14 جانفي 2011 و خاصة الـ 29 يوما الحاسمة بين 17 ديسمبر 2010 و 14 جانفي 2011و هي التي تمثل قلب المعرض..
وتغطي المساحة الجملية لأرض المعرض:حوالي 500 مترا مربعا موزعة إلى ثلاثة فضاءات، قاعتين و طابق أوسط للعرض (ميزانين mezzanine) ، وبغية استغلال كل المساحة و إعطاء قيمة للمعروض على محامل متعددة، فقد تكفلت السينوغرافيا بعرض قطع الأرشيف المناسبة لكل لحظة في الداخل و على الواجهات الخارجية و الأكياس (الكبسوات) ذات الأشكال المكعبة، فلكل لحظة معلمها التذكاري. و لأن الثورة التونسية دشنت عصر2.0 فإن المعرض أعطى مكانة مميزة للدعامات الرقمية.