وفِي هذا الإطار أعلن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين في كلمته عن تخصيص ميزانية لمقتنيات الوزارة من الفخار اليدوي لنساء سجنان وذلك بهدف إعادة الاعتبار للشأن الإبداعي الحرفي وتثمين إسهاماته في عملية إثراء المشهد الثقافي الوطني.

وشدد على ضرورة إحداث مسلك ثقافي بسجنان يشمل المواقع الاثرية والمعالم التراثية والمسالك البيئية والسياحية، بهدف الترويج للفخار والمزيد التعريف به وإخراج هذه الحرفة من نطاق المحلية إلى العالمية نظرا لما يحمله هذا العنصر من معاجم زخرفية وخصائص تاريخية وفنية واجتماعية واقتصادية متميّزة.