الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي تراهن على العروض التونسية

ثقافية

أفاد مختار الرصاع مدير الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي التي ستقام من 13 جويلية الى 19 أوت 2017 أن هيئة تنظيم الدورة الحالية راهنت على دعم الفنانين الشبان التونسيين لفتح آفاق رحبة أمامهم والتعريف بهم في تونس خارجها، مضيفا أن التخفيض في ميزانية الدورة مقارنة بالدورة الفارطة ب400 الف دينار وتراجع قيمة الدينار التونسي حالا دون استقدام فنانين عالميين.

وخلال ندوة صحفية عقدت في سهرة الخميس بقمرت الضاحية الشمالية للعاصمة، بين الرصاع الذي تولى إدارة المهرجان في شهر مارس الماضي على إثر استقالة المديرة السابقة الشاعرة آمال موسى، أن التخلي عن عدد من العروض الهامة التي كانت اقترحتها المديرة السابقة في البداية على غرار الكوميديا الموسيقية Notre dame de paris أو الفنان التركي خالد ارغنش (الذي قام بدور السلطان سليمان في مسلسل حريم السلطان) مرده الارتفاع الكبير لكلفة العرض حيث تبلغ قيمة الأول 200 ألف أورو والثاني 145 ألف أورو مشيرا الى أن العروض التي تمت برمجتها لا يفوق أقصاها 90 ألف أورو.


وقال في هذا السياق "رغم تراجع قيمة الدينار وحذف 400 ألف دينار من الميزانية، إلا أننا حرصنا على إقامة مهرجان متنوع وشمولي ويستجيب لمختلف الأذواق"، مبينا أن 50 بالمائة من العروض المبرمجة تونسية، و24 بالمائة عربية و26 بالمائة أجنبية. 

التعليقات