مسرحية ل " محامون بلا حدود " لتوعية الطلبة والشباب بالقانون عدد 5

  • 31 جانفي 20:04
  • 77


بادرة تحسيسية وثقافية رائدة تلك التي اقدمت عليها جمعية " محامون بلا حدود " لتعريف شباب البلاد  من ابناء الاحياء الشعبية ومن طلبة الجامعات بقانون الايقاف التحفظي الجديد او ما يصطلح عليه اليوم بالقانون عدد 5 .

هذا القانون صدر في 16 فيفري 2016 ويحدد مدة الايقاف ب48 ساعة ، كما يجبر الباحث على اعلام اهل الموقوف او من يختاره هو بايقافه ، كما يمنح هذا القانون الموقوف الحق في حضور محام وحق الاختلاء معه لمدة نصف ساعة ، كما يمنحه الحق كذلك في الفحص الطبي .

وهذه الشروط التي ينص عليها القانون عدد 5 ان لم تتوفر للموقوف فان القاضي  يحكم ببطلان الاجراءات .

كل هذه المعطيات وقعت صياغتها في نص مسرحي قصير ( 10 دقائق ) وانتجت في شكل مسرحية شارع ( تعرض في الساحات وبدون ديكورات او مؤثرات ضوئية او صوتية ) اداها ممثلون شباب ( فتاتان وشابان ) ووقع عرضها بالعديد من المؤسسات الثقافية وببعض الكليات والمعاهد العليا ، ولقيت تفاعلا منقطع النظير من الجماهير التي واكبتها . وشكلت مفاجأة سارة لبعض المسؤولين عن هذه الفضاءات .

 لسعد الجموسي مدير المعهد العالي للسينما بقمرت  لم يخفى سعادته بالعرض واعتبره : " محمل ابداعي طريف للتحسيس بقانون رائد يضمن حقوق الموقوف ويحفظ كرامته " .

اما مديرة معهد الفنون الجميلة بسوسة الفة يوسف  فقد أكدت ان : " طلبة المعهد حضروا باعداد غير متوقعة وان أساتذة المعهد اقترحوا عليها تكثيف مثل هذا البادرات الثقافية التوعوية بالمؤسسات الجامعية " .

ولم تختلف ردرود الفعل في دور الثقافة عن ردود فعل الطلبة ، ذلك ان " محامون بلا حدود " اختارت عرض مسرحيتها بمراكز ثقافية في الأحياء الشعبية ( المنيهلة ، جبل الجلود ، الكرم ، الوردية ...) حيث كان اقبال الشباب كبيرا وتلت العروض نقاشات مطولة بين الجمهور وأخصائيين في القانون من الجمعية  .

ولعل عروض هذه المسرحية تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان الابداع الفني يمكن ان يكون في خدمة المضامين الاجتماعية او القانونية الهادفة ويمكن ان يجعل رسالة العمل الجمعياتي تنفذ أكثر الى شرائح مختلفة من المجتمع التونسي .