رجل اعمال خليجي: خطيبة علاء الشابي استغلتني و سلبت مني اموالا ضخمة... و الشابي يردّ

  • 21 مارس 13:14
  • 46942


صرح رجل اعمال خليجي كان على علاقة بخطيبة الاعلامي علاء الشابي ، بأنها سلبته امواله و تحيلت عليه بعد ان وعدته بالزواج ، مؤكدا أن لديه الإثباتات اللازمة من حوالات بريدية أرسلھا الیھا والمتعلقة بالمبالغ المالیة التي تسلمتھا منه وغیرھا من الإثباتات الأخرى التي تؤكد صحة كلامه. 

كما قرر تكليف محاميا تونسيا  لرفع قضية ضد هذه الفتاة بتهمة  التحیل.

و تعود تفاصيل الحادثة حسب ما نشرته "الصباح نيوز "، انه  في شھر نوفمبر 2016 قدم الى تونس والتقى صدفة بالمدعوة "ر ي" في احدى "الكباريات" بمنطقة قمرت وشیئا فشیئا تطورت علاقتھما الى ان أصبح يتردد على تونس للقائھا.. وقد قدم الى تونس ثماني مرات وكان في كل مرة يلتقي بھا ثم يعود الى بلده.

وأضاف أنھا كانت تدرس في احدى الكلیات بالمھدية وكانت تأتي للقائه في كل مرة يأتي فیھا الى تونس فضلا عن أنھما كانا يتحادثان بالھاتف يومیا تقريبا، وقد قرر خطبتھا وفي 8 أوت 2017 قدم من بلده وتوجه الى مدينة الحمامات أين كانت تقضي الإجازة الصیفیة صحبة عائلتھا والتقى بوالدھا وأشقائھا وتحدث معھم في موضوع الخطبة وأعرب عن حسن نیته واستعداده الكبیر لبناء عائلة معھا فطلب منه والدھا أن يقتني لھا شقة وسیارة فیما طلبت منه أن يشتري لھا مجوھرات فلم يبدي أي مانع ووافق على جمیع طلباتھم ثم عاد الى بلده وبعد شھر ونصف قدم الى تونس واتفق معھم على ضبط كافة الأمور وأخبرھم أن أھلھم يريدون التعرف علیھا أكثر مضیفا أنه كان يرسل الیه في كل شھر حوالة بريدية مضیفا أنه في شھر أكتوبر 2017 اتصل به والدھا وطلب منه القدوم الى تونس للقیام بالإجراءات المتعلقة بشراء المنزل لإبنته، في الأثناء اتفق معھا على أن يأتي من بلده في رأس السنة الإدارية 2018 لیشتري لھا خاتم الخطوبة والإتفاق على التحضیرات للزواج وبالفعل قدم في الموعد وقضیا رأس السنة معا في أحد النزل بضاحیة قمرت.

مضیفا أنه اشترى لھا مجوھرات بقیمة 23 الف دينار حیث سلم صاحب محل المجوھرات 10 الاف دينار وسلمھا ھي في ما بعد 13 الف دينار لتسلمھا بدورھا لمحل المجوھرات التي ستشتري منه خاتم الخطوبة وبعض المجوھرات الأخرى ثم عاد الى بلده وارسل لھا حوالة بريدية تتضمن مبلغ مالي يقارب 23 الف دينار لتقوم بالتحضیرات للزواج ولكنھا بمجرد أن تسلمت المبلغ اختفت عن الأنظار ولم تعد تتصل به او ترد على اتصالاته فاتصل بشقیقتھا وطلب منھا أن تنقل لشقیقتھا طلبه ارجاع المجوھرات والمبلغ المالي فأخبرته أنه تم التخلص من المجوھرات أما المبلغ المالي فقد تم صرفه. وتابع بأنه اتصل بعد ذلك بوالدھا فأخبره أنه موجود في مدينة نفطة وابنته في تونس العاصمة واخبره أن لديھا مشكلة ستحلھا وستتصل به ثم بعد أسبوع فوجئ بإعلان خطوبتھا على الإعلامي علاء الشابي. مشیرا أنه اكتشف أنه في الوقت الذي كانت مخطوبة معه كانت على علاقة بعلاء الشابي.

وقال أنه بعد ذلك قدم في شھر مارس الى تونس وقرر رفع قضیة وكلف محام تونسي للقیام بالإجراءات اللازمة ورفع شكاية ضدھا من أجل التحیل مؤكدا أن لديه الإثباتات اللازمة من حوالات بريدية أرسلھا الیھا والمتعلقة بالمبالغ المالیة التي تسلمتھا منه وغیرھا من الإثباتات الأخرى التي تؤكد صحة كلامه. وقال أنه ما حز في نفسه لیس المبالغ المالیة التي صرفھا من أجلھا ولكن الثقة الكبیرة التي منحھا اياھا وكیف أنه اختارھا شريكة لحیاته ولم يستغلھا بل ھي التي استغلته ولم تحترم علاقتھما.

 


و من جهة اخرى ردّ الاعلامي علاء الشابي في تدوينة على صفحته الرسمية على الفايسبوك  قائلا : " ليس لدي الوقت للرد علی الاغبياء و الحمقی ردي الوحيد مهما حاول الاشرار (سنتزوج خلال اسابيع ).